U3F1ZWV6ZTQzMzg0MzMxODM2X0FjdGl2YXRpb240OTE0ODQ2MjE2NDU=
recent
أخبار ساخنة

حكاية الظبي يبحث عن صديق 2019

حكاية الظبي يبحث عن صديق 2019



الظبي يبحثُ عن صديقٍ

الظبيُ يبحثُ عن صديقٍ

حل الظلام، فحضنت الظبية صغيرها و حكت له قصة الأرنب الأبيض الذي أنقذه صديقه من بندقية قناص.

فقال الظبي الصغير: - أريد أن يصبح لي صديق يساعدني و أساعده يا أمي."

فقالت الظبية: - "حسنا يا صغيرة، ابحث لك عن صديق."

خرج الظبي الصغير ظهرا، و ظل يمشي حتى رأى سنجابا رشيقا ذا ذيل طويل كثيف الشعر، فحياه و طلب منه أن يدله على منبع ماء قريب، لكن السنجاب نظر إليه غير مبال، و قال:

- "ما كان عليك أن تفارق أمك، عد إلى بيتك."

قال الظبي في نفسه:

- "هذا سنجاب متعجرف لا يصلح أن يكون صديقا."

- اشتد العطش بالظبي فواصل سيره إلى أن وصل إلى نهر يجري فيه ماء عذب.

- ظهر أمامه قطيع من الوعول الصغيرة تعلب و تقفز.

- قال الظبي للوعول الصغيرة:

- "هل ألعب معكم؟"

رحبت الوعول الصغيرة بالظبي.

أخذ الظبي الصغير يجري و يقفز و يمرح مع الوعول الصغيرة، و فجأة صاح أحد الوعول:

قناص قـــــــــــــــــادم على القنصِ عازمْ

لا تعلبـــــــــــــــــــــوا هيا آهربــــــــــوا

تفرقت الوعول هاربة، عندئذ تعثر الظبي الصغير و بدأ يتمرغ و يتوجع. فخوفه من القناص جلعه يفقد توازنه و يسقط على الأرض.

لم تكترث له الوعول، و جرت لتنقذ حياتها إلا وعلاَ صغيراَ رجع ليسعف الظبي و يساعده على الهروبِ.

قال الظبي للوعل الصغيرِ:

- "أنا عاجز عن المشي. أهرب، أنج بنفسك."

أجاب الوعل:

- "لن أرتكب غلطة، و أتركك في هذه الورطة."

بقي الوعل بجانب الظبي الصغير حتى نجح في مساعدته على الوقوف على قوائمه.

منذ ذلك الوقت، أصبح الوعل و الظبي صديقين حميمين لا يفترقان.

مستوحاة من سامي الجازي، كنوز للنشر و التوزيع
بريد المدونة

الاسمبريد إلكترونيرسالة