نص حكاية مسعود في المدينة مكتوبة

نص حكاية مسعود في المدينة مكتوبة 


الوحدة 4 مجال القرية و المدينة

تحميل صورة نص الحكاية بجودة عالية 
الحكاية رقم 8

كتابي في اللغة العربية المستوى الثاني ابتدائي

مسعود في المدينة

حل مسعود وزوجته بالمدينة طلبا للعلاج. نسي موقع المستشفى؛ فالمدينة قد تغيرت كثيرا. سأل فتاة: " من فضلك! أين يوجد المستشفى؟" فأجابت: " هذا شارع الحرية، و في ملتقى الطرق، يوجد شارع عبد الكريم الخطابي على اليسار، في بدايته ستجد مكتب البريد و بجانبه المستشفى"

وصل الزوجان إلى المستشفى فحص الطبيب يطو. و قرر أن تتابع علاجها بالمستشفى. رافقت الممرضة يطو إلى قاعة الاستشفاء. و قالت لها:" هذا سريرك، و هذه أغراضك." ترك مسعود زوجته في المستشفى و خرج.

جاب شوارع المدينة. كان يقف أمام العمارات ليعد طوابقها، و كان يسأل المارة عن كل بناية يرفرف فوقها العلم. قادته قدماه إلى حديقة. فاستلقى على كرسي و نام إلى أن أيقظه الحارس.

غابت الشمس، و أنارت الأضواء. فتاهَ مسعودٌ. جلس في أول مقهى صادفه. و سأل نفسه: "أين سأنام؟" فكر في التسلل إلى الحديقة...كان شارد الذهن، فجأة سمع صوتا يناديه:

عمي مسعود..عمي مسعود.. التفت يمينا، فرأى شابا يتجه نحوه قائلا: " ألا تذكرني؟ أنا سعيد ابن قريتك." حكى مسعود مشكلته لسعيد. فقال له سعيد: " اطمئن، ستبقى معي. و نزور خالتي يطو كل يوم."

وجد مسعود الفرصة لاكتشاف المدينة من جديد. فزار المدينة القديمة و مآثرها التاريخية. كما زار المدينة الجديدة، و تعرف على إدارتها و متاجرها العصرية.

غادرت يطو المستشفى بعد خمسة أيام. استقبلها مسعود و سعيد. ركبا سيارة سعيد، و عاد بهما إلى القرية.

محمد الجبري
author-img
مدونة معلمي

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent