U3F1ZWV6ZTQzMzg0MzMxODM2X0FjdGl2YXRpb240OTE0ODQ2MjE2NDU=

النص السماعي (هويات الأطفال) مكتوب


النص السماعي (هويات الأطفال) مكتوب



كتاب التلميذ المنير في اللغة العربية المستوى الرابع

النصوص السماعية الخاصة بالوحدة الثالثة: مجال الهويات

مجال الهوايات

الأسبوع الأول

هويات الأطفال

تعتبر الطفلة منى نفسها نموذجا للتلميذة المجدة التي تعرف كيف تنظم وقتها بين الدراسة و هواياتها في قراءة المجلات، و كتابة القصص، و استعمال الحاسوب، و المشاركة في المسابقات الأدبية؛ و تؤكد أنها تمارس هواياتها تلك بشكل " متوازن" و في " الوقت المخصص" أي بعد أن تكون قد أنهت واجباتها ا لمدرسية و المنزلية. بينما يهوى شقيقها حسام الرسم، و تركيب المكعبات البلاستيكية، و حيث يصنع منها أشكالا متعددة؛ فهو يحب أن يجسد شكل مدرسته و البناية التي يسكن فيها، و باستطاعته استعمال المكعبات ذاتها في تركيب حديقة جميلة فيها " أشجار و أزهار و مراجيح" أو قلعة قديمة تضم عشرات الجنود المدججين بالسلاح.

يولي الطفل حازم من جانبه اهتماما لافتا بتعلم اللغات الأجنبية؛ ونزولا على رغبته قامت والدته بإلحاقه بمدرسة لتعلم اللغتين الإنجليزية و الفرنسية في وقت واحد، و قد أظهر حتى الأن، حسب معلمته؛ تميزا واضحا في استيعاب مفردات وقواعد كل لغة على حد ، مما جعلها تصحبه بين الحين و الاخر، في رحلات ترفيهية، ليتحادث مباشرة مع السياح، مما جعله يصر أكثر على استكمال طريقه في تعلم اللغات؛ لكن هوايات حازم لا تقف عند هذا الحد، فهو يميل إلى استخدام ا{وات الخياطة، و بإصرار بالغا يعتمد على نفسه في إصلاح ملابسه و حقائبه الممزقة بالإبرة و الخيط و المقص، و غالبا ما ينجح في أداء المهمة، و لكي يتعلم حرفة مفيدة في المستقبل إلى جانب التحصيل الدراسي، قررت والدته ان تلحقه بورشة خياطة خلال العطلة الصيفية بعد أن فشلت في صرف انتباهه عن تلك الهواية.

و بدورها لم تستطع أسرة الطفل إبراهيم أن تتجاهل هوايته في لعبة كرة القدم بعد أن أظهر مهارات لافتة في ركل الكرة سواء بقدمة اليمنى أو اليسرى، إنه يتابع باهتمام مباريات كرة القدم التي يعرضها التلفزيون من بدايتها إلى نهايتها، بل إن والده يضطر إلى اصطحابه إلى مباريات الدوري بين الحين و الأخر نزولا على رغبته، لكن الطفل لا يكتفي بمتابعة المباريات على الشاشة، بل يمارس هوايته المفضلة في الحديقة العامة قبالة منزله لمدة لا تقل عن ساعة بشكل يومي تقريبا!

و قد تبدو هواية تفكيك الأدوات الكهربائية و الأجهزة الإلكترونية لدى الطفلة آية أمرا عاديا في ظل ما نشهده من تقدم تكنولوجي فرض أشكالا متعددة من تلك الأدوات في كل البيوت، فرغم عشرات الألعاب التي يشتريها لها والدها إلا أنها سرعان ما ترميها لتلتقط الهاتف و المذياع و المروحة و تقضي وقتا طويلا في تفحصهان و فك أجزائها، ثم محاولة تركيبها مرة أخرى بشكل لافت للنظر.

عن موقع: البلاغ. كوم- انجز بتاريخ 2012/08/12
أطلع عليه بتاريخ 2019/03/14 (اسم الكاتب غير مذكور) عن موقع :balagh.com
الاسمبريد إلكترونيرسالة