النص السماعي (شجرة كورو) مكتوب

النص السماعي (شجرة كورو) مكتوب




تحميل النص بجودة عالية



مجال الغابة

شجرة كورو

الأسبوع الرابع


هناك أشجار قديمة مسنة و معمرة في جهات عديدة من غابات الكرة الأرضية، كما هو الحال في المغرب بمنطقة أزرو تجاه جبل هيري، حيث توجد أكبر شجرة معمرة، يقال إنها أقدم شجرة في إفريقيا، و تعرف باسم " شجرة كورو" نسبة لمكتشفها الجنرال كورو، عندما كان يطوف بجنوده المنطقة أيام الاستعمار، و هي في شكلها تشبه هذا الجنرال الذي فقد يده اليسرى في إحدى المعارك خارج المغرب، لذلك حملت اسمه، فبدت هي الأخرى و كأنها بترت ذراعها اليسرى؛ تبلغ دائرة هذه الشجرة نحو ثمانية أمتار، و طولها نحو اثنين و أربعين مترا.

يعيش في منطقة الشجرة كثير من قردة الأطلس التي باتت لا تخشى الناس من السكان المحليين و السياح الكثيرين، الذين يفدون عليها من المغرب و أروبا و الولايات المتحدة، فيستهويهم جمال الغابات، و يجدون متعة كبيرة في التملي بشموخ هذه الشجرة و بالقردة التي تقفز بين الأشجار هنا و هناك، و السياح يقدمون ليها الأطعمة و خاصة حبوب الفول السوداني؛ و بعض المكسرات.

تعرف المنطقة المحيطة و القريبة من الشجرة، مزاولة بعض المهن مثل بيع بعض المصنوعات التقليدية المحلية و المستوردة من مناطق مجاورة مثل خنيفرة، و مريرت و ميدلت، و بعض الخدمات المعروضة على الزوار، لاسيما تأجير الحمير و البغال و الخيول لهم، مقابل مبالغ مالية متفاوتة، و هي من أهم ما تحتاجه رحلات الفرجة و التنزه التي تستهوي الكثيرين خاصة النساء و الأطفال. و من هنا انتشرت معلومات كثيرة في وكالات السياحة حول شجرة كورو، و كذلك حول القردة التي تكاد تتحول إلى حيوانات أليفة للزوار.

هذه الأنواع من الأشجار الضخمة العتيقة ترتفع عادة في الغابة أمتارا عديدة فوق كل الأشجار الأخرى، إلى جانب ضخامة جذعها و اتساع دائرة قطرها، و بذلك تشهد على قدم عمرها الذي يتجاوز آلاف السنين، فتكون قد شهدت عدة حضارات و أجيال و دول، مما جعلها تحظى بكثير من الحب و الإكبار كما رأت فيها الجهات المعنية عوامل مهمة للسياحة و النزهة، و قد بدأ يظهر في المغرب ما يدعو إلى ضرورة التنبه إلى هذه الثروات الغابوية و العناية بها و الحفاظ عليها.

فاطمة شكيب - الشرق الأوسط الالكترونية - الخميس 24 فبراير 2011 -عدد 11776. بتصرف
author-img
مدونة معلمي

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent