U3F1ZWV6ZTQzMzg0MzMxODM2X0FjdGl2YXRpb240OTE0ODQ2MjE2NDU=
recent
أخبار ساخنة

النص السماعي (ماذا أصاب الغابة؟) مكتوب


النص السماعي (ماذا أصاب الغابة؟) مكتوب

تحميل النص بجودة عالية 

النصوص السماعية الخامسة الخاصة بالوحدة الخامسة: مجال الغابة

الأسبوع الثاني

ماذا أصاب الغابة؟

حطب البشر كل الغابات، و أخرق ما تبقى منها، فلم يبق غير الرماد، و قبل أن تندلع النيران في كل الغابات، عقدت الحيوانات اجتماعا عجلا، و قد أحست بضرورة مغادرة الغابة فورا، و انتهى اجتماعها بقرار الهجرة إلى المدينة، و لإتمام ذلك يجب على كل حيوان: أن يلبس قناعا يجعله شبيها بالإنسان، و أن يتقن المشي على اثنين، و يقوم بتقليم أظافره و إخفاء أنيابه، و أن يوهم البشرية بأنه إنسان.

همس القرد في نفسه: من الآن سوف أصبح أقوى من الأسد و أدهى من الثعلب و أسرع من النمر، ذلك أنني أشبه بالإنسان إلى حد بعيد. سمع الأسد ما همس به القرد، فكتم غيظه في نفسه، و أشار على الحيوانات بضرورة الرحيل إلى المدينة، تأمل القرد الأسد هو يقف على آثنين، و يرد شعره الأشقر إلى الوراء و حاول الأسد إخفاء أنيابه، و هو يضحك على القرد الذي حلق ذقنه، و قطع ذيله و لبس سروالات و قميصا، أما النمر و الفهد فقد فرحا كثيرا عندما رأيا شباب المدينة يلبسون ثيابا مخططة الألوان أو منقطة تشبه لونهما.

همست اللبوءة: يبدو أن الحديث عن الخير لم يعد ممكنا، لأن هذا العالم فقد غاباته، و فقد معها لون الأشجار، و بدأ الإنسان يبحث عن المال باعتباره الهدف الوحيد في حياته، فعمد إلى تجزئات سكنية واسعة بعدما ارتاح من كثافة الأشجار و لونها الأخضر، و بذلك أضر بالبيئة و الجو، و يضر الان بصحة أخيه الإنسان، في كل جهات العالم، فكثرت الأمراض و تغيرت أحوال الطقس، و قل المطر، و غزا الإسمنت كل المساحات التي اختفى منها العشب و الأشجار و انقرضت الحيوانات و الطيور و مرض الإنسان.
الاسمبريد إلكترونيرسالة