U3F1ZWV6ZTQzMzg0MzMxODM2X0FjdGl2YXRpb240OTE0ODQ2MjE2NDU=

النص السماعي (البستان الجميل) مكتوب 2019 2020

النص السماعي (البستان الجميل) مكتوب 2019 2020

 

تحميل الصورة بجودة عالية

كتاب المفيد في اللغة العربية المستوى الرابع

النص السماعي التقويمي للوحدة الخامسة:

البستان الجميل

قالت شجرة الكرز، و هي تضحك لجارتها شجرة الليمون: " كم يعدني يا صديقتي أن أشهاد بستاننا هذا جميلا ورائعا!"

ردت عليها شجرة الليمون: " نعم يا صديقتي! و أنا يسرني كذلك، لكن هل لك أن تقولي كيف صار بستاننا جميلا؟"

فكرت شجرة الكرز، و قالت: " الربيع هو الذي صنع الجمال."

قالت شجرة الليمون: " يا صديقتي! نحن جميعا جعلنا بستاننا جميلا ورائعا، و شاركتنا في ذلك العصافير، و الساقية، و أشجار اللوز و أشجار المشمش، و أشجار البرتقال..."

أطل البستاني قادما يحمل فأسه و مجرفته. أدركت شجرة الليمون أنها نسيت أن تذكر دور البستاني في صنع الجمال، فقالت: " أنظري! ها هو ذا البستاني الذي خدمنا جميعا، فقد سقانا في الوقت المناسب، و جمع بفأسه التراب حول جذورنا، و قص الأغصان اليابسة."

أطلت الشمس بوجهها الذهبي و في عينيها تساؤل ما. تذكرت شجرة الليمون أن للشمس دورا مهما أيضا في هذا الجمال، فتابعت تقول: " و شمسنا الرائعة تهدينا نورها و حرارتها، و هكذا صار بستاننا جميلا."

سمع البستاني و فأسه و العصافير، و الأشجار جميعا، و الساقية، حديث الشجرتين، فابتسموا جميعا و قرروا عقد صداقة دائمة، و أطلت الشمس لتشارك أصدقاءها سعادتهم في هذا الصباح.

ناصف عبد الله، مجلة أسامة، العدد 263، كانون الثاني 1980، (بتصرف).