U3F1ZWV6ZTQzMzg0MzMxODM2X0FjdGl2YXRpb240OTE0ODQ2MjE2NDU=

النص السماعي استعملوه و لا تبذروه 2019 2020

النص السماعي استعملوه و لا تبذروه 2019 2020



المفيد في اللغة العربية المستوى الثالث ابتدائي
الوحدة : 5 الأسبوع : 5
مجال الماء و الحياة
النص السماعي الأول
استعملوه و لا تبذروه

بعد تناول وجبة الفطور، لاحظ مجيد باندهاش أن أخته أنهت غسل يديها و تنظيف أسنانها، و مع ذلك لم تغلق الصنبور، بل ظلت تعلب بيديها في الماء المتدفق من الصنبور. سأل مجيد أخته:

ماذا تفعلين يا هدى؟

ردت عليه بلا اكتراث و هي تدندن:

ما ألذ الماء البارد في الصيف! و ما ألطف الماء الدافئ في الشتاء!

حاول مجيد إغلاق الصنبور، لكن هدى قاومته، و استمرت في لهوها. فقال:

لعلك لا تعرفين أن الماء سر حياة الإنسان و الحيوان و النبات. قال الله تعالى : " و جعلنا من الماء كل شيء حي" . سورة الأنبياء. الآية 30. فلولا الماء ما تذوق الإنسان طعامه، و لا طهر جسده و لباسه، و لا شيد مبانيه، و لا ربى ماشيته و دواجنه، و لا زرع حقوله و غرس بساتينه، و لا ....

قالت هدى:

أعرف ذلك، و لكن الماء كثير في البحار و الأنهار و الآبار.

قال مجيد:

أرجوك أغلقي الصنبور، و كفي عن تبذير هذه النعمة. فالماء العذب الذي نستخدمه في البيوت و المزارع و المصانع و غيرها صار قليلا، و إن بذره الإنسان اليوم، لا يجد منه في المستقبل ما يكفي لعيشه.

أحست هدى بالأسف، فاعتذرت لأخيها و أغلقت الصنبور و قالت:

ليتني كنت عصفورة حتى أستهلك القليل من الماء. أطير و أتنقل من مكان إلى آخر. أقول للكبار و الصغار: " الماء نعمة من السماء. استعملوه و لا تبذروه."

محمد المخزنجي، (بتصرف)
العربي الصغير- العدد 100 – يناير 2001
الاسمبريد إلكترونيرسالة