U3F1ZWV6ZTQzMzg0MzMxODM2X0FjdGl2YXRpb240OTE0ODQ2MjE2NDU=

النص السماعي من الهواية إلى الإحتراف 2019 2020

النص السماعي من الهواية إلى الإحتراف 2019 2020



المفيد في اللغة العربية المستوى الثالث ابتدائي

الوحدة: 4 الأسبوع : 5 مجال المهن و الحرف

النص السماعي: 2

من الهواية إلى الاحتراف

كثيرا ما كان سعيد يسمع والده يقول له: " أراك دائما تلهو بالخشب و لا تهتم بدروسك." كانت هذه الكلمات تؤثر في سعيد، لأنه لم يكن يهمل دراسته، إلا أن هواية الاشتغال بالخشب كانت تأخذ جل أوقاته.

في إحدى العطل طلب سعيد من والده أن يعد له بالمنزل مشغلا مجهزا بأدوات النجارة. فوجئ الأب بطلب ابنه و اعترته فورة غضب. لكن سعيدا أصر على طلبه و قال: " أمتع الساعات عندي يا أبي هي ساعة ممارسة هوايتي، و كم أكون مسرورا حينما أنكب على أخشاب فأحولها إلى حصالة! و كم يشدني عمل النجار حينما أراه يعمل بالمنشار و بالمسحاج و الإزميل إلى أن يحول الأخشاب إلى تجهيزات منزلية أو إدارية!"

اقتنع الأب بطموحات و ميول ابنه. فاقترح عليه أن ينهي دراسته الثانوية، و يتوجه إلى أحد المعاهد المتخصصة في فنون الحرف و المهن. لما أكمل سعيد دراسته، تم قبوله بأكاديمية الفنون التقليدية، فتابع دراسته بشعبة فنون الخشب، و حصل على شهادة الأكاديمية بعد ثلاث سنوات.

هنأه والده و أخبره بأنه سيحقق له طلبه القديم، و سيفتح له مشغلا مجهزا بجميع متطلبات فن الخشب. و خلال فترة وجيزة كانت دهشة سعيد عظيمة عندما تهافت عليه الزبناء و صار ذا شهرة واسعة.

أما والده، فالأرض لا تكاد تسعه عندما يسمع أحد أصدقائه يقول: " سلمت يداك يا سعيد! حقا إنك فنان ماهر، لقد ندحت في تحقيق طموحك. فهنيئا لك و لأبيك!"

المعلم سعيد
التصحيح في القراءة و التعبير ص : 28 - بتصرف
الاسمبريد إلكترونيرسالة