تعرف على أهم استراتيجيات القراءة للتلاميذ

تعرف على أهم استراتيجيات القراءة للتلاميذ

تعرف على أهم استراتيجيات القراءة للتلاميذ


تتمثل استراتيجيات القراءة في مجموع العمليات الذهينة و المعرفية و التقنيات التي يستعملها القارئ لتحقيق أهدافه من القراءة بكيفية فعالة من أجل فهم المقروء و استثماره " و تتوزع هذه الاستراتيجيات على مراحل ثلاث هي : مرحلة ما قبل القراءة، و مرحلة أثناء القراءة، و مرحلة ما بعد القراءة.

  • استراتيجيات ما قبل القراءة

و تشمل نمطين متداخلين هما: استراتيجيات التوقع من خلال الصورة و استراتيجيات التوقع من خلال العنوان.

استراتيجيات التوقع من خلال الصورة: أساسها تعويد المتعلم (ة) على التقاط بصريا، علامات و مشيرات من خلال ما يحيط بالنص القرائي، و كل الرسوم و الصور في هذه الحال، فرصة لتوقع فرضيات القراءة اعتمادا على ما لا حظه من صور.

و توظف استراتيجيات التوقع من خلال الصورة بكيفيات متنوعة يختار منها الأستاذ (ة) ما يراه مناسبا لوضعية موضوع التعلم و طبيعته:

ملاحظة شاملة للصورة : حيث يُطلب من المتعلمات و المتعلمين ملاحظة الصورة في كليتها و إتْباعُ ذلك بطرح أسئلة تستهدف الصورة من حيث هي لقطة شاملة مع الحرص على الربط بينها و بين واقع المتعلم (ة). و قد تتم الاستعانة بجدول أو مخطط يمكن المتعلمات و المتعلمين من تدوين توقعاتهم بكيفية منظمة إما فرديا أو ثنائيا أو في مجموعات.

ملاحظة بؤرية للصورة : حيث يوجه الأستاذ (ة) انتباه المتعلمات و المتعلمين إلى التركيز على علامات دقيقة في الصورة ذات علاقة بموضوع النص يمكنها أن تشكل منطلقا لبناء فرضيات القراءة. و يحرص دائما على ربط الصورة بتوقع القراءة. و يمكن الاستعانة هنا أيضا بجدول أو مخطط يمكن المتعلمات و المتعلمين من تدوين توقعاتهم بكيفية منظمة إما فرديا أو ثنائيا أو في مجموعات.

ملاحظة إسقاطية للصورة : و تقوم على أساس تخيل المتعلم (ة) لحدث أو أمر مرتبط بالصورة من دون أن يكون موجودا فيها؛ و غالبا ما تتم بالإجابة عن أسئلة من قبيل: "تخيل أنك توجد في هذا المكان : ماذا سنفعل؟. يحرص الأستاذ (ة) على الربط بين الصورة و توقع القراءة، كما يمكنه الاستعانة بجدول أو مخطط يمكن المتعلمات و المتعلمين من تدوين توقعاتهم بكيفية منظمة إما فرديا أو ثنائيا أو في مجموعات.

استراتيجيات التوقع من خلال العنوان: يشكل العنوان إضاءة للنص، لذا يمكن توظيفه عبر الربط بينه و بين ما يتوقع قراءته، و قد يتم الجمع بينه و بين التوقع من خلال الصورة. يمكن تنفيذ استراتيجيات التوقع من خلال العنوان بواسطة أنشطة متنوعة يختار منها الأستاذ (ة) ما يراه مناسبا و لعل أبرز هذه الاستراتيجيات ما يلي:

تكملة العنوان باعتباره إضاءة للنص : إذ يطلب من المتعلمات و المتعلمين ملاحظة عنوان النص و قراءته و شرحه و إبراز ما قد يوحى به في علاقة بالصورة المصاحبة للنص ثم تكملته بما يرونه مناسبا من الكلمات ( التكملة تكون قبل العنوان أو بعده). يطرح الأستاذ (ة) لأجل المساعدة على ذلك سؤالا مثل: "ما الكلمة أو الكلمات المناسبة لتكملة العنوان؟"، و قد يوظف خطاطة شمسية، حيث يدون المتعلمات و المتعلمون تكملة العنوان، و يلصقونها على المخطط، ثم يقومون بفحصها في آخر الحصة.

توقع حدث من خلال النص: يطلب من المتعلمات و المتعلمين ملاحظة عنوان النص و توقع حدث سيقع فيه.

ربط العنوان بفقرة من فقرات النص: و الهدف من هذا النشاط استثمار العنوان لإيجاد الترابط الممكن بينه و بين جملة أو فقرة دالة في النص؛ لذلك يدعو الأستاذ(ة) المتعلمات و المتعلمين إلى ملاحظة عنوان النص و يتعب ذلك بأسئلة مناسبة تساعدهم على ذلك.

استراتيجيات توقع نتيجة أو نهاية : و هي استراتيجيات يمكن اعتمادها ليتوقع المتعلم (ة) نتيجة أو حدثا سيقع عند نهاية النص، على أن يتم اختباره خلال القراءة أو عند نهايتها. و من الأنشطة التي تنفذ بها:

توقع نتيجة أو نهاية للنص: إذ يوجه اهتمام المتعلمات و المتعلمين إلى عنوان النص، و يتم ربطه بأول جملة يبدأ بها هذا النص باعتمارها مشيرا مساعدا على توقع نهاية النص أو نتيجة أو حدث يقع فيه.

فحص التوقعات عند نهاية النص: بحيث يتم تذكير المتعلمات و المتعلمين عند نهاية النص بما وضعوه من توقعات في البداية، وفحص مدى صحتها عند النهاية، و يمكن أن يتم ذلك من خلال طرح أسئلة، مثل: "ما النهاية التي كنتم تتوقعونها؟"

استراتيجيات أثناء القراءة

يتطلب تطوير الفهم القرائي، تنمية المفردات لدى المتعلم و المتعلمة و إغنائها عبر الدوام اعتمادا على النصوص القرائية. و يتم ذلك بتوظيف أنشطة أساسها تفاعل المتعلم (ة) مع المقروء، و ممارسة الأستاذ (ة) دور المسير.

و تشمل "استراتيجيات أثناء القراءة" : استعمال السياق لفهم المقروء/ استنتاج العلاقات بين الجمل/ المراقبة الذاتية للفهم/ استخراج المعاني الصريحة و الضمنية/ إعادة القراءة/ التوقف و التفكير/ استخراج البنية العامة للنص/ استنباط التأويلات الممكنة.

إن الأساس في الاستراتيجيات الموظفة أثناء المقراءة هو الاشتغال على المعاني من أجل تنمية المفردات و تعزيز الفهم القرائي؛ و يقوم الفهم القرائي على إكساب المتعلمين و المتعلمات استراتيجيات تمكنهم من القراءة و الفهم عندما يقومون بالقراءة المستقلة أو الحرة خارج الأقسام.

تتحد استراتيجيات الفهم القرائي فيما يلي:

استراتيجيات تنمية المفردات.

استراتيجية "إعادة القراءة" من لدن المتعلمين و المتعلمات، مع توجيههم بأسئلة تجعلهم يبحثون عن الجواب في النص.

استراتيجية "توقف و تأمل" و هي استراتيجية تسمح بالتوقف أثناء القراءة و الانتباه و التفكير في بعض التسالات و تدوين الاستجابات.

الخرائط المعرفية أو الذهنية و هي عبارة عن مخططات تستعمل لتنظيم المعلومات بصريا و تضطلع بدور كبير في ترسيخ الأفكار و تلخيص النصوص....

استراتيجيات ما بعد القراءة

يقتضي تطوير الفهم القرائي، تجاوز النص نحو الإنتاج، و التفكير و التعبيرن و الذهاب أبعد من النص ذاته، لذلك تشمل هذه الاستراتيجيات :

إعادة إنتاج النص: مما يمكن من تطوير مهارة التعبير لدى المتعلم (ة)، و تعزيز قدرته على إعادة إنتاج النص عبر تلخيصه أو هيكلته.

هيكلة النص: و هو نشاط للفهم القرائي لما بعد قراءة النص، يقوم على هيكلة النص و تنظيم عناصره و أجزائه.

المصدر : اللغة العربية – دليل الأستاذ و الأستاذة (ة) للسنة الرابعة من التعليم الابتدائي مديرية المنهاج وزارة التربية الوطنية و التعليم الأولي و الرياضة المغربية
author-img
مدونة معلمي

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent