حكاية في معرض الفرس مكتوبة

 حكاية في معرض الفرس مكتوبة

حكاية في معرض الفرس مكتوبة

الوحدة السادسة مجال الحفلات و الأعياد 

تحميل نص حكاية في معرض الفرس مكتوبة 
حكاية رقم 11

كتابي في اللغة العربية المستوى الثاني ابتدائي

في معرض الفرس

سلوى فتاة صغيرة تحب الخيل، و تتمنى أن تصبح يوما من كبار الفرسان في بلدتها.

ذات مساء، و بعد أن أنجزت واجباتها المدرسية، أخذت ورقة و قلما لترسم فرسانا يركبون خيولا، و ما أن بدأت في الرسم حتى غلبها النوم، فأسندت خدها على مكتبها، و استسلمت لنوم عميق.

فإذا بها تتجول في أروقة معرض الفرس مع رفيقاتها: هذا إسطبل يتم فيه تنظيف الخيول و صيانة حوافرها، و هذا جناح تعرض فيه البرانس و الجلابيب الزاهية، و البلغت و الجزمات المطرزة، و هذا جناح السروج المذهبة التي يتفنن فيه صنعها حرفيون مهرة.

و بينما كانت سلوى تتجول في أروقة المعرض، سمعت دوي البارود القوي فخافت، و هرعت هاربة، فحضنها شيخ وقور كان واقفا بالقرب منها، و قال لها: " الفارسة لا تخاف دوي البراود بنيتي! هيا نستمتع بعروض التبوريدة."

و لما كانت سلوى تتفرج على الفرسان يرفعون البنادق، و يطلقون البارود فوق خيولهم الجميلة، سمعت آسمها يتردد عبر مكبر الصوت، يدعوها المنادي للالتحاق بإدارة المعرض حيث تنتظرها صديقاتها.

هذا النداء أيقظ سلوى من نومها العميق، و قالت: "إنه حلم ممتع و مفيد." فأمسكت قلمها من جديد لتكمل الرسم بما رأته في منامها.

عبد الله القطيشي
author-img
مدونة معلمي

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent