حكاية بين نحلة و ذبابة مكتوبة

 حكاية بين نحلة و ذبابة مكتوبة

تحميل صورة النص بجودة عاليه اسفله

مرجع المفيد في اللغة العربية المستوى الأول

كانت ذبابة تبحث عن غذاء. ذهبت إلى مزبلة ثم غادرتها و دخلت ظهرا إلى مطبخ منزل، فوجدت صرصورا داخله، قال لها: مرحبا بالضيفة العزيزة، هنا أغذية لذيذة، نسي أصحاب المنزل غطاءها، خذي ما تشتهين.

أكلت الذبابة و الصرصور حتى شبعا، غنى الصرصور و رقصت الذبابة فرحا. فجأة! داخ الصرصور و انقلب على ظهره. قالت له الذبابة: انهض، هل ترقص معي؟ لا، أنا لا أستطيع، قد أصابتني رشة مبيد للحشرات. فزعت الذبابة و فرت من النافذة...

كانت نحلة نشيطة تجمع رحيق الأزهار في البساتين و الحقول، لتصنع منه عسلا لذيذا.

و في طريق رجوعها إلى خليتها رأت الذبابة تتخبط من الألم. اقتربت منها و سألتها: ما بك؟ أجابتها بصوت مختنق: كنت أنا و صديقي الصرصور نتنقل داخل مطبخ، بين أغذية وفواكه لذيذة و خضر طازجة، فأصابتنا رشة من مبيد الحشرات، فمات الصرصور، ففزعت و هربت بصعوبة، و أنا الآن أحس بوجع شديد، أنقذيني!

قطرت النحلة قليلا من الرحيق في فم الذبابة و قالت: هذا رحيق فيه شفاء لك، ابلعيه و انتظري قليلا، و ستشفين.

رأت فراشة ظريفة النحلة تسعف الذبابة فخاطبتها: أتركيها! إنها ذبابة قذرة تؤذي الناس، لا تسعفيها، فهي، تنقل الجراثيم و المكروبات من المزابل إلى الأطعمة، فيمرض الأطفال بسببها. فإنها لا تستحق المساعدة!

ردت النحلة: سأعالجها لعلها تبتعد عن القاذورات .

تحميل نص الحكاية مكتوب

author-img
مدونة معلمي

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent