U3F1ZWV6ZTQzMzg0MzMxODM2X0FjdGl2YXRpb240OTE0ODQ2MjE2NDU=

النص السماعي ( نزهة في صفرو) مكتوب

النص السماعي ( نزهة في صفرو) مكتوب


 
النصوص السماعية الخاصة بالوحدة السادسة: مجال السياحة



الأسبوع الرابع:

نزهة في صفرو

كنا ثلاث صديقات في المدرسة : هنيةُ، و فطومةُ، و أنا. و كنا نتبادل الزيارة في العطل، و نقتسم طعامنا في نزهة المدرسة أيام الأربعاء في مغارس الزيتون بضواحي مدينتنا. كان كل من في المدرسة التي انتقلت إلى بناية كبرى خارج السور، يخرج إلى النزهة في صف طويل بعدما تهتف مديرة المدرسة فينا بصوت جهوري تدعونا للانضباط.

و كانت لي صديقة بعيدة عن مدينتنا اسمها للاآمنة، طلبت منها أ، تقوم بجولة سياحية إلى صفرو، لنتنزه و تلعب معنا أنا و صديقتي لعبة الحجلة، و غيرها من اللعب التي كانت تمتعنا ... و جاءت للاآمنة مع أسرتها في يوم ثاني عيد الأضحى بلحمها و توابلها، و صعدنا إلى السطح، نحن الأربعة، و طبخنا طعامنا هناك، و بدأـ كل واحدة منا تسأل الأخرى أن تذوق المرق و الشواء.

و في الغد جمعت جدتي جاراتها لنزهة من نوع آخر، إلى سيدي علي " بوسرغين" ، صعدنا إلى هناك في جماعة من النساء و الأطفال، نحمل الأغطية و الصواني و السلال؛ تسلقنا الجبل إلى قمته حيث الضريح الذي يقال إنه يقي من الجنون، كان كل شيء في تلك الطريق أليفا: تربة الجبل الصفراء، و أحجاره، و أزهاره، و سدرته المشوكة، و أغنامه الشاردة، ....ثم بدت البلدة من خلال شباك نافذة الضريح بيضاء و سط الخضرة، فقالت امرأة و هي تشير إلى الضريح، و كأنها تتكلم عن رجل حي: صفرو أمامه كالمرآة....و قالت أخرى: كالسبحة في يده.

بدأ الليل يسدل ستائره، فجمعنا أمتعتنا و قررنا الرجوع إلى البيت. أحسست زائرتي للاآمنة و أسرتها بمتعة كبيرة، و شكرتني كثيرا، و هي تودعني و تودع صديقتي.

ليلى أبو زيد، رجوع إلى الطفولة، نشر المدارس، طبعة 2009، ص. 98-99 بتصرف
الاسمبريد إلكترونيرسالة