U3F1ZWV6ZTQzMzg0MzMxODM2X0FjdGl2YXRpb240OTE0ODQ2MjE2NDU=

النص السماعي (العصفور و الشجرة) مكتوب 2019 2020

 النص السماعي (العصفور و الشجرة) مكتوب 2019 2020

 


كتاب التلميذ المفيد في اللغة العربية المستوى الرابع

حكاية مكتوبة

النصوص السماعية للوحدة الخامسة

النص السماعية الأول 1

العصفور و الشجرة

على إحدى التلال، نبتت شجرة و حيدة، امتدت جذورها عميقا في التراب، و شمخت عاليا. تمتع بظلها الزوار، و عانقت أغصانها الأطيار...لكنها كانت تتساءل و تفكر في أمرها: "لماذا أقضي عمري في هذا المكان؟ أريد الانطلاق كالطير و الإنسان."

بينما كانت الشجرة مسترقة في التفكير، إذ حط عصفور صغير على غصنها. و قال: ما بالك أيتها الشجرة مهمومة!؟"

تنهدت الشجرة، و قالت: "حياتي تخلو من التغيير، و أشعر بقلق كبير، أرغب في التنقل و السفر، و التخلص من الوحدة و الضجر." صمتت الشجرة قليلا، ثم قالت: " و أنت أيها العصفور، لماذا أراك متألما و غير مسرور؟"

أجاب العصفور: "لا أعتقد بأنني أحسن منك حالا، و لا أهدأ منك بالا."

قالت الشجرة: " و لكنك على الأقل تتمتع بنعمة الطيران، و تستطيع أن تكون في كل مكان." نزل العصفور إلى جذع الشجرة، و قال: " لم أعد قويا كالأمس، و كل يوم يزداد عجزي." ابتعد العصفور عن الشجرة، و أخذ يفكر. و بعد لحظات، رفرف بجناحيه و حلق فوق الشجرة، ثم سألها: " هل تسمحين لي بأن آخذ منك بضعة بذور؟"

أجابت الشجرة: "بكل سرور." تناول العصفور بذرة بمنقاره، و طار بها إلى الجانب الآخر من التلة، و ألقى بها في الأرض. ثم رجع و التقط بذرة أخرى، و حملها إلى البحيرة، و ألقى بها قريبا من إحدى ضفافها. و عاد العصفور ليجمع بذورا أخرى، و ينثرها في أماكن مختلفة.

لبنى صفدي عباسي، مدونة حي بن يقظان، 21 مارس 2013، (بتصرف)
الاسمبريد إلكترونيرسالة