نص حكاية رحلة إلى المريخ 2019 2020

نص حكاية رحلة إلى المريخ 2019 2020




كتاب مرشدي في اللغة العربية المستوى الثالث ابتدائي

الحكاية الثانية

رحلة إلى المريخ

بعد رحلة دامت عدة أشهر، وصلت بنا المركبة " ابن بطوطة" يوم الجمعة الرابع من يوليوز، سنة ألف و تسعمائة و سبع و تسعين إلى كوكب المريخ.

لطالما شاهدنا صور هذا الكوكب ضمن المجموعة الشمسية و نحن نتفحص الموسوعات العلمية، علمنا من خلال الأشرطة الوثائقية أنه كوكب صخري أحمر اللون.

كان "طاقمنا" مؤلفا من خمسة أفراد: أنا ووسام، و رياض، و رامي، و أم العز.

كان هبوطا المركبة هبوطا موفقا، لكننا لم نبدأ رحلة الاستكشاف على سطح المريخ، إلا بعد أن تلقينا الأوامر من مركز القيادة في الرباط؛ و بعد أن أصلحنا خلال بسيطا في السيارة الآلية " فرناس"

أخذنا نتجول على سطح الكوب بحذر، كأنما ننتظر هجوما مفاجئا لسكان المريخ.

قلت: ما أروع هذا المشهد!

أضاف هشام: هنا صخور حمراء متناثرة فوق غبار أحمر، و هناك صخرة رمادية، و هنالك تلال مرتفعة كأنها جبال!..

مرت الدقائق و كأنها أعوام، كنا منشغلين و نحن نلتقط صورا لمشاهد لم يسبق لنا رؤيتها و نستمتع بلحظات لم نعشها على سطح الأرض.

فجأة، اهتزت المركبة مرتين فذعرنا. صاحت أم العز:

يا للهول! لعلهم سكان المريخ يريدون الهجوم علينا.

قال رياض: ربما ارتجت السيارة بسبب عطب جديد.

فأجابهما رامي باطمئنان و هو ينظر إلى شاشة حاسوبه:

اهدؤوا و لا تفزعوا، فسبب الارتجاج هو مرور سيارتنا فوق صخرة. لم هذه الأوهام يا رواد الفضاء؟

و بينما كنا نتابع جولتنا، نادانا مركز القيادة في الرباط:

إلى طاقم " ابن بطوطة" عودوا إلى الأرض...

أسرعنا و ثبتنا على سطح المريخ علم المغرب، و لوحة كتب عليها رامي: " نحن من الأرض، نريد السلام" ثم أخذنا عينات من الصخور و الرمل لنعرضها في متحف المدينة.

ركبنا المركبة و بدأت الرحلة نحو الأرض.

المؤلفون
author-img
مدونة معلمي

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent